الجمعة , يوليو 12 2024

دراسة توضح: مكملات فيتامين د قد لا تكون مناسبة للجميع

غالبًا ما يتم الإشادة بفيتامين د باعتباره مهم للحفاظ على صحة العظام ودعم جهاز المناعة، حيث يلجأ العديد من الأشخاص إلى تناول مكملات فيتامين د، خاصة في المناطق ذات ضوء الشمس المحدود، ومع ذلك، تشير الدراسات الحديثة إلى أن هذه المكملات قد لا تكون العلاج الذي يُعتقد في كثير من الأحيان أنه منسب للجميع، وفي بعض الحالات، قد تكون ضارة.

وبحسب ما ذكره موقع «تايمز أوف إنديا»، إليك سبب عدم نجاح مكملات فيتامين د مع الجميع واستكشاف المخاطر المحتملة للاستهلاك الزائد.

فيتامين د ضروري لصحة العظام لأنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم، وهذا مهم بشكل خاص للأطفال في مرحلة النمو، الذين يحتاجون إلى عظام قوية لدعم نموهم، وعلى الرغم من هذه الحقيقة المعروفة، تشير الأبحاث الجديدة إلى أن مكملات فيتامين د قد لا تكون المفتاح لعظام أقوى مما يعتقده الكثيرون.

كشفت دراسة أجرتها كلية هارفارد تي تشان للصحة العامة وجامعة كوين ماري في لندن عن نتائج مذهلة، وجدت الدراسة، التي شملت أكثر من 8000 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و13 عامًا في منغوليا، أنه في حين أن مكملات فيتامين د ترفع مستويات فيتامين د في الجسم بشكل فعال، إلا أنها لم تحسن قوة العظام أو تقلل من خطر الكسور. وتتحدى هذه النتائج الاعتقاد بأن مكملات فيتامين د مفيدة لصحة العظام لدى الأطفال.

وراقبت الدراسة، التي نشرت في مجلة لانسيت للسكري والغدد الصماء، الأطفال الذين تلقوا مكملات فيتامين د أسبوعيا على مدى ثلاث سنوات، وعلى الرغم من الزيادة الكبيرة في مستويات فيتامين د، إلا أن المكملات الغذائية لم تؤثر على خطر الإصابة بالكسور أو قوة العظام.

وقد يفسر نقص مكملات الكالسيوم هذه النتائج الفارغة، حيث يتم تعزيز فعالية فيتامين د في الوقاية من الكسور لدى البالغين عند إقرانه بالكالسيوم.

واستبعدت الدراسة الأطفال المصابين بالكساح – وهي حالة خطيرة في العظام ناجمة عن النقص الشديد في فيتامين د – لأسباب أخلاقية. ولذلك، فإن النتائج تنطبق فقط على الأطفال الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين د والذين لم يصابوا بعد بمضاعفات خطيرة في العظام.

ما هي مخاطر الإفراط في تناول مكملات فيتامين د؟

على الرغم من أهمية ضمان مستويات كافية من فيتامين د، إلا أن الإفراط في استهلاك مكملات فيتامين د قد يكون خطيرًا، ويمكن أن تؤدي الجرعات العالية من فيتامين د إلى فرط كالسيوم الدم، وهي حالة يوجد فيها مستويات عالية جدًا من الكالسيوم في الدم. وتشمل أعراض فرط كالسيوم الدم الغثيان والقيء والضعف وفي الحالات الشديدة تلف الكلى.

وجدت دراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA) أن الجرعات العالية بشكل مفرط من فيتامين د لم تضيف أي فوائد صحية وارتبطت بزيادة خطر السقوط والكسور لدى كبار السن، ويشير هذا إلى أن المزيد من فيتامين د ليس دائمًا أفضل، ويسلط الضوء على أهمية الاعتدال.

كيف يمكن الحصول على فيتامين د من المصادر الطبيعية؟

نظرًا للنتائج المختلطة من الدراسات التي أجريت على مكملات فيتامين د، قد يكون من المفيد التركيز على المصادر الطبيعية لفيتامين د، فإن ضوء الشمس هو الطريقة الأكثر فعالية لتعزيز مستويات فيتامين د، حيث يقوم الجلد بتخليق الفيتامين عند التعرض للأشعة فوق البنفسجية، كما أن قضاء 15-20 دقيقة فقط في الخارج عدة مرات في الأسبوع يمكن أن يعزز مستويات فيتامين د بشكل كبير.

تعتبر المصادر الغذائية لفيتامين د، مثل الأسماك الدهنية ومنتجات الألبان المدعمة وصفار البيض، خيارات ممتازة أيضًا، ولا توفر هذه الأطعمة فيتامين د فحسب، بل تأتي أيضًا مع العناصر الغذائية الأساسية الأخرى التي تساهم في الصحة العامة.

شاهد أيضاً

احذر حرقة المعدة المستمرة.. مؤشر للإصابة بهذه الأمراض

قالت الجمعية الألمانية لأمراض الجهاز الهضمي والتمثيل الغذائي إن حرقة المعدة تعد من المتاعب الشائعة، …