الإثنين , مايو 27 2024

لماذا المايونيز أحد أشهر أسباب التسمم الغذائي؟

تزداد أعراض حالات التسمم في بعض الأطعمة مع قدوم فصل الصيف والتي ترتفع معها موجات الحرارة المسببة في نقل الأمراض عن طريق الغذاء الملوث. ومن هذه الأطعمة «المايونيز»، الذي يعدُّ الحاضن الأول لكل أنواع البكتيريا، وسط مطالب بتكثيف الرقابة على المصانع والمطاعم والبوفيهات لمنع حدوث حالات التسمم من هذا المنتج تحديداً.

ويحذر مستشارو التغذية والخبراء المختصون، من عدم تنفيذ الاشتراطات الصحية على الأطعمة، خاصةً مع زيادة موجات الحرارة التي تتكاثر فيها الجراثيم والبكتيريا المنقولة من الأطعمة، وتحديداً المايونيز.

ومن أشهر أسباب التسمم الغذائي في فصل الصيف بحسب المختصين «المايونيز»، كونها تعتمد في صناعتها على البيض الذي يتعرض لتكاثر البكتيريا بداخلة في درجات الحرارة المرتفعة.

ونظراً لخطورة هذا المنتج، تشتهر مدينة الجبيل الصناعية الواقعة شرق المملكة، بمنعها استخدام المايونيز خلال فصل الصيف، كونه يزيد من احتمالية التسمم الغذائي مع ارتفاع موجات الحرارة.

ضغط الدم وشرحت أخصائية التغذية العلاجية والرياضية ريدة الحبيب ، أن منتج المايونيز غير صحي كونه معداً بإضافة البيض غير المطبوخ، ومعروف عنه أنه يحتوي على بكتيريا السالمونيلا، التي من الممكن أن تتسبب بالعدوى البكتيريا الصعبة «السالمونيلا الملهبة للأمعاء»، وهذه بدورها تؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات، وبالتالي هي من الأغذية غير الصحية ولا ننصح بتناولها لا صيفاً ولا شتاءً.

ووفق ريدة الحبيب، فإن المايونيز يسبب خللاً في زيادة المعادن واحتباس الماء وارتفاع ضغط الدم وهي أمور غير مناسبة للمصابين بأمراض القلب والكولسترول، ويجب على الحوامل والأطفال الحذر منها كون هذه الفئة اكثر الفئات عرضة للإصابة بالعدوى.

وأفادت بأن بعض المطاعم لديها سوء تخزين للمايونيز، ولديها بيئة ساخنة، وهذا المنتج يضاف في الساندويتشات سواءً الشاورما أو المشويات وغيرها، وبالتالي تصبح بالقرب من الطاهي وأماكن عالية الحرارة بالرغم من تشديد الجهات الحكومية المعنية على ضرورة حفظها في الثلاجة، وتعرضها لحرارة الجو يساعد على تفعيل البكتيريا وازدياد نشاطها وسوف تذهب إلى الوجبة الغذائية للمستهلك.

وأضافت أخصائية التغذية العلاجية والرياضية: «يجب حظر استخدام المايونيز كونه من الصعب استخدام المطاعم لهذا المنتج بالطريقة الصحيحة، أو الحفاظ عليه في أماكن باردة»، مشددةً على ضرورة تكثيف الرقابة من الجهات المعنية مع فرض العقوبات الصارمة.

سوء التخزين من جهته، قال المهتم بشؤون المستهلك عبد العزيز الخضيري لـ«الشرق الأوسط»، إن المايونيز هو الحاضن الأول لكل أنواع البكتيريا لاحتوائه على البيض، وهو الأكثر فساداً وأيضاً السلطات والدجاج، ولكن الأخيرة عملية طبخها تقتل الجراثيم فيها.

وأوضح الخضيري أن أحد المشاكل الرئيسية في منتج «المايونيز» لدى بعض المصانع والمطاعم والبوفيهات وغيرها، سوء التخزين، وعدم النظافة واتباع الاشتراطات الصحية.

وبيَّن المختص في شؤون المستهلك، أن التسمم الغذائي له درجات، وبعضها تصل بالحالة إلى العناية المركزة أو الوفاة، وهو يأتي من كل مادة غذائية لم تنفذ فيها الاشتراطات الصحية، وبالتالي سوف تتعرض للفساد ونمو البكتيريا.

وطالب بتكثيف الرقابة وتطبيق العقوبات الصارمة على المطاعم التي لم تنفذ الاشتراطات الصحية، وعلى الجهات الحكومية المعنية التشديد على المصانع التي تنتج المواد الغذائية بما فيها «المايونيز».

وأكد الخضيري أن المطاعم تتحمل نسبة 30 إلى 40 في المائة من حالات التسمم، كونها تجلب المنتجات من المصانع المعتمدة ولديها تراخيص رسمية من الجهات المختصة، أما بقية النسبة فتتحملها الأجهزة ذات العلاقة.

ودعا إلى ضرورة توظيف السعوديين المتخرجين بتخصصات الصحة العامة، من خلال إلزام المصانع والمطاعم باتخاذ هذه الخطوة والقضاء على أشكال التسمم الغذائي كافة.

شاهد أيضاً

ماذا يحدث للجسم عند تناول البرتقال ؟

يعد البرتقال من الفواكه المفضلة لدى العديد من الأشخاص، والمعروف بغناه بفيتامين سي بشكل خاص. …